| التسجيل | دخول
الجمعة, 2021-09-24, 7:30:11 AM
أهلاً بك ضيف شرف | RSS
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
  • صفحة 1 من%
  • 1
مشرف المنتدى: محمود2000, jride22_il  
منتديات العرب » قسـم الطـب والصــحة » منتدى الثقافـة الصحـية و الطبيــة » الهرم الغذائي
الهرم الغذائي
AbwOmar2011التاريخ: الثلاثاء, 2012-08-07, 11:26:42 AM | رسالة # 1
القائد العام
المدراء

2011-04-28
المشاركات : 2489
جوائز: 10 +

Offline


الهرم الغذائي يوضح الاحتياجات اليومية لجميع العناصر الغذائية من الكربوهيدرات والدهون والبروتينات بالإضافة إلي الفيتامينات والمعادن. قاعدة الهرم تتكون من النشويات المركبة والبقول وتمثل الجزء الأكبر من الأطعمة التي ينصح بتناولها يومياً تليها البروتينات المتمثلة في اللحوم والألبان و الخضروات والفاكهة بينما تجتل الدهون والسكريات البسيطة قمة الهرم والجزء الأصغر من كمية الطعام التي ينصح بتنازلها يومياً.
الكربوهيدرات المركبة
- تمثل قاعدة الهرم الغذائي.
- يجب أن تشكل حوالي 50-60% من السعرات الحرارية اليومية.
- واحد جرام كربوهيدرات يعطي للجسم 4 سعرات حرارية.
- تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية الطبيعية، لذلك لا تسبب الارتفاع الحاد لسكر الدم بعد الوجبة مباشرة.
- توجد بكثرة في الجيوب مثل القمح والذرة والشوفان والخبز الأسمر والأرز والمكونة.
الألياف الغذائية
- تقلل سرعة امتصاص السكريات والنشويات من الأمعاء وبالتالي لا يؤدي إلى ارتفاع السكر الحاد بعد الوجبات.
- تنظيم حركة الجهاز الهضمي والصرف المعوي.
- تقلل امتصاص الدهون من الأمعاء وتقلل ارتفاع الكوليسترول والدهون الثلاثية بالدم.
البروتينات
- تحتل وسط الهرم الغذائي.
- يجب أن تشكل حوالي 10-20 % من السعرات الحرارية اليومية.
- مصدر مهم لبناء أنسجة الجسم.
- واحد جرام بروتين يعطي للجسم 4 سعرات حرارية مثل الكربوهيدرات.
- البروتين الحيواني : أهم مصادرة (اللحوم، الأسماك، البض، اللبن ومنتجاته) يجب ألا يمثل أكثر من ثلث مجموع الاحتياج اليومي من البروتينات.
- البروتين النباتي : أهم مصادرة (البقول، الحبوب، الخضروات، الفاكهة). يفضل تناولها بكثرة لأنها تكاد تخلو من الكوليسترول والدهون المتواجدة بكثرة في المصادر الحيوانية.
الدهون
- تحتل قمة الهرم الغذائي.
- تعتبر المصدر الرئيسي للطاقة المختزنة.
- تلعب دوراً مهماً في بناء جدار الخلايا وتكوين الهرمونات.
- تشكل حوالي 20% من السعرات الحرارية اليومية.
أنواع الدهون :
- الكوليسترول والدهون الثلاثية : ارتفاع نسبتها بالدم يؤدي لزيادة الإصابة بأمراض القلب والشرايين، توجد بكثرة في صفار البيض والزبد والجبن الدسم والحليب كامل الدسم.
- الكوليسترول على الكثافة HDL : يحمي من أمراض القلب حيث ينقل الكوليسترول من الدم إلى الكبد.
- الكوليسترول منخفض الكثافة LDL : يترسب على جدران الشرايين مؤدياً لزيادة الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
- الكوليسترول منخفض الكثافة المؤكسد : يتحول جزء من الكوليسترول قليل الكثافة الضار بفعل عوامل التأكسد وتراكم الشقوق الحرة بالجسم إلى كوليسترول منخفض الكثافة مؤكسد ويترسب على جدران الشرايين مكوناً نتوءات دهنية تسد مجرى الشرايين وتسبب تصلب جدرانها.
- الدهون المشبعة : أهم مصادرها الدهن الحيواني مثل (دهون اللحوم، الزبد، الجبن، الحليب، الدسم، زيت النخيل، زيت جوز الهند) تودي زيادة نسبة الدهون بالدم وتصلب الشرايين وزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
- الدهون غير المشبعة : أه مصادرها الزيوت النباتية مثل (زيت الزيتون، وبذر الكتان، واللفت، ودوار الشمس، والذرة) تساعد على تقليل مستوى الدهون بالدم وتقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب خاصة الدهون الأحادية غير المشبعة الموجودة في زيت الزيتون واللفت وبذر الكتان.
السكريات البسيطة
- تمثل قمة الهرم الغذائي وينبغي الإقلال منها كلما أمكن ذلك.
- تحتوي على سعرات حرارية عالية لذا لابد من حسابها ضمن السعرات التي يحتاج إليها الفرد يومياً.
- سريعة الامتصاص لذا فهي تؤدي إلى الارتفاع الحاد للسكر بعد تناولها مباشرة مثل السكر والعسل والآيس كريم والكيك والحلويات.
بدائل السكريات
السكروز
- أحد السكريات الثنائية يتكون من جزئ من الجلوكوز والفركتوز.
- يمكن إضافته للطعام بمقدار بسيط حوالى 25 جراماً يومياً بشرط أن تكون الكمية المحسوبة ضمن السعرات المسموح باستهلاكها يومياًُ.
سكر الفاكهة
- سكر أحادي يوجد في الفواكه ويستعمل لتحلية بعض الأطعمة المطبوخة.
- لا ينصح باستخدامه لتحليه المشروبات مثل الشاي يؤدي إلى ارتفاع نسبه الكوليسترول في الدم.
المحليات الغذائية
- مركبات سكرية مثل عصير الفواكه قليل السعرات الحرارية، لها مذاق حلو.
- يمكن استخدامها بدلاً عن سكر الطعام لعلاج مرضى السكري ولإنقاص الوزن مثل السكارين والإسبارتام.

الغذاء المتوازن
لتحقيق التوازن الغذائي المطلوب والحفاظ على الصحة المثلى والوقاية من الأمراض يجب إتباع ثلاث قواعد أساسية هي :-
القاعدة الأولى (تنويع الطعام)
التنوع في تنازل الطعام هو بلا شك أفضل طريقة وأبسطها لتجنب أي شكل من أشكال النقص الغذائي. صحيح أن الوسائل الحديثة ساعدت في حدوث طفرة في تكنولوجيا نقل وتبريد وحفظ وتصنيع الأغذية ولكنها أفسدت الكثير من مزايا الطعام الذي كان يتناوله أجدادنا منذ القدم بسبب خسارة الأطعمة المصنعة للفيتامينات والأملاح المعدنية نتيجة لطرق الحفظ وتسويق المأكولات الغنية بالدهون واحتواء هذه المأكولات على مواد كيميائية مكسبات للطعم واللون والرائحة.
القاعدة الثانية (الأكل باعتدال)
الاعتدال في تناول الطعام دون إسراف أو نقصان لأن الإسراف في تناول الطعام كالنقص فيه يمكن أن كمية الطاقة والغذاء التي نحتاج إليها تتغير بحسب العمر والجنس ودرجة النشاط.
القاعدة الثالثة (توازن الوجبات)
يجب مراعاة توازن توزيع الطاقة التي نحصل عليها من الغذاء طبقاً للدراسات المختلفة فإن أفضل طريقة لتوزيع الوحدات الحرارية التي نحصل عليها هي على النحو التالي : (65% من الكربوهيدرات السكرية المركبة بطيئة الامتصاص والاحتراق و20% من الدهون من البروتينات سواء البروتينات النباتية أو الحيوانية).
مكونات الغذاء الطبيعي
الماء
أهمية الماء لجسم الأنسان
يحتوي جسم الإنسان على نسبة من الماء تصل إلى حوالي 70% ويلعب الماء دوراًُ مهماً في كل العمليات الحيوية تقريباً التي تحدث بالجسم بما فيها الهضم والامتصاص والدورة الدموية وإخراج الفضلات أو نواتج التمثيل الغذائي كما يعتبر الماء هو الناقل الرئيسي للعناصر الغذائية في الجسم لذا فهو ضروري لكافة الوظائف النباتية للجسم.
الماء العسر Hrad Water
يحتوي الماء على تركيزات عالية نسبياً من معادن الكالسيوم والماغنسيوم ووجود هذين المعدنين يمتع الصابون من تكوين رغوة وتسبب في تكوين رواسب بيضاء تظهر على الشعر والملابس والأطباق وداخل أنابيب المياه وغيرها من الأشياء التي تتعرض باستمرار للماء العسر كما يفتقد إلى الطعم أيضاً لذا فإن الماء العسر من الأمور المزعجة للأشخاص الذين يستخدمونه بالرغم من أن بعض الدراسات أثبتت أن الوفيات من أمراض القلب قد تكون أقل في المناطق التي يستخدم فيها الماء العسر للشرب.
الماء اليسر Soft Water
الماء اليسر إما أن يكون يسراً وعذباً بشكل طبيعي أي كما يوجد في الطبيعة وإما أن يكون في الأصل ماء عسراً وأجريت له معالجات صناعية لإزالة الكالسيوم والماغنسيوم وتوجد مشكلة في هذا النوع من الماء في كونه أكثر الماء العسر قابلية أن يذيب الطبقة الداخلية من أنابيب المياه ويكون هذا الأمر خطيراً إذا كانت تلك الأنابيب مصنوعة من الرصاص أو من البلاستيك أو الأنابيب المجلفنة حيث يحتوي على نسبة عالية من عنصر الكادميوم أحد المعادن الثقيلة السامة.
ماء الصنبور Tape Water
الماء الذي نحصل عليه في المنازل من الصنابير أو حنفيات المياه مصدره الأصلي إما المياه السطحية (مياه الأنهار والبحيرات وغيرها) التي يتم سحبها وتجميعها في خزانات أو المياه الجوفية التي تم سحبها أو تجميعها عن طريق الآبار.
كلورة الماء Chlorination
تتم عملية الكلورة منذ زمن بعيد حيث يضاف الكلور إلى مياه الشرب لقتل البكتيريا الضارة ومع ذلك اعتبرت الكثير من الدراسات الحديثة أن مستويات الكلور في الماء في الوقت الحاضر تعد عالية أكثر من اللازم كما أكدت أن بعض نواتج الكلور لها تأثيرات مسرطنة.
المبيدات الحشرية Pesticides
تتسرب المبيدات الحشرية إلى المياه الجوفية ومصادر المياه لتلوث ماء الشرب وبعضها له تأثيرات مسرطنة مثل مبيدات DDT أو مبيد باركوات لها تأثير مشابه لهرمون الأستروجين الأنثوي بالجسم.
البكتيريا والطفيليات Bacteria & Parasites
وجود البكتيريا والطفيليات في مياه الشرب تمثل خطورة كبيرة على صحة الإنسان مثل طفيل كريبتوسيوريديوم المسبب لكثير من حالات الإسهال وربما الوفيات في حالة وجوده بما يتجاوز النسب المسموح بها في مياه الشرب.
العلامات التحذيرية الدالة على سوء حالة الماء
1-العكارة
ابحث عن وجود عكارة بالماء غاز الكلور قد يسبب عكارة مؤقتة لا تلبث أن تختفي وتزول إذا ترك الماء في وعائه لفترة ما أما العكارة الناشئة عن البكتيريا والشوائب فلا تزول بمرور الوقت.
2-الزبد أو الرغوة
وجود الزبد أو الرغوة بالماء يعزى إلى التلوث البكتيري أو إلى وجود دقائق طافية من الشوائب أو إلى اختلاط الماء بالصابون أو المنظفات الصناعية.
3-الرائحة و الطعم
الطعم والرائحة غير المستحبة يمكن أن تكون نتيجة تلوث بكتيري أو تلوث كيميائي لكن يجب معرفة أن بعض الملوثات الكيميائية لا تسبب تغيراًُ للطعم ولا للرائحة أو الشكل.
فلورة الماء Fluorination
منذ أن بدأت عملية إضافة عنصر الفلوريد إلى ماء الشرب في الولايات المتحدة عام 1961 يدور جدل واسع حول جدوى هذه العملية ومدى أمانها.
وأكدت الإحصائيات الصادرة عن مجلس حماية المصادر الطبيعية في الولايات المتحدة أن هناك حالات تسمم تظهر بين الحين والأخر نتيجة زيادة جرعة الفلور المضافة للماء، ويقول المؤيدون لعملية الفلورة إن عنصر الفلوريد يوجد بصورة طبيعية وهو ضروري لسلامة العظام والأسنان بينما يؤكد المعارضون أنه مع تكرار استهلاك المياه المفلورة يتم تراكم الفلور في الجسم ويصل إلى مستويات سامة تسبب ضرراً لجهاز المناعة يتعذر إصلاحه.
تحسين ماء الصنبور
يمكن تحسين ماء الصنبور بعدة طرق منها :-
1- التسخين :
تسخين الماء إلى نقطة الغليان ثم تركه يغلى لمدة 3-5 دقائق ثم يترك ليبرد ويوضع في الثلاجة ويتم شربه بعد ذلك هذه الطريقة كافية لقتل البكتيريا والطفيليات لكن يعيبها أنها طريقة غير عملية تحتاج إلى الوقت كما أنها تسبب تركيز معدن الرصاص في حالة وجوده بالماء.
2- الترشيح :
الترشيح وسيلة تتبع للتخلص من كثير من ملوثات الماء وجعل الماء أكثر نظافة وأحسن طعماً وتوجد عدة طرق مختلفة لترشيح الماء منها :
- المرشحات الطبيعية :
الطبيعة تقوم بترشيح الماء بشكل طبيعي أثناء جريان الماء في الأنهار وغيرها وأثناء تغلغله في طبقات التربة وصخور الأرض إذ تعلق البكتيريا بالصخور وتستبدل بها المعادن التي يستمدها الماء من تلك الصخور (مثل الكالسيوم والماغنسيوم).
- المرشحات الصناعية :
توجد ثلاثة أنواع رئيسية للمرشحات من صنع الإنسان منها المرشحات الماصة وتستخدم مواد ماصة مثل الكربون لالتقاط الشوائب، وأجهزة الترشيح الدقيقة وتستخدم مرشحات لها مسام دقيقة جداً يمر من خلالها الماء لتلتقط منه الشوائب، وهناك أجهزة الترشيح الأزموزى العكسي تستخدم وسائط خاصة مثل تبادل الإيونات عن طريق المواد الراتينجية التي يتم تصميمها لإزالة المعادن الثقيلة.
المياه الفوارة Sparkling Water
المياه الفوارة هي مياه تم تشبيعها بغاز ثاني أكسيد الكربون ويمكن أن تكون بديلاً صحياً عن المشروبات الكحولية أو ماء الصودا وينصح بقراءة المكونات جيداً قبل الشراء فقد تكون هناك إضافات قد أضيفت إلى المياه مثل الفركتوز أو غير ذلك.
إزالة الأيونات والمعادن من الماء
عندما تتم معادلة الشحنة الكهربية لجزئ من الماء بإضافة إلكترونيات أو إزالتها فإن الماء الناتج يسمى ماء مزال الأيونات أو مزال المعادن.
المياه المعبأة Poked water
نظراً للمشاكل المترتبة على تلوث المياه فقد لجأ كثير من الناس في الوقت الحالي إلى المياه المعبأة وهذه المياه تصنف على أساس مصدرها إلى مياه ينابيع عادية أو ينابيع حارة.
المياه المعدنية Mineral Water
المياه المعدنية هي مياه ينابيع طبيعية وحتى يمكن اعتبارها معدنية فإن الماء بالطبع يجب أن يحتوي على المعادن كما يجب أن يتدفق من مصدره دون استخدام المضخات كما يجب أن تتم تعبئته في زجاجات عند مصدره وتبعاً لموقع المصدر تتفاوت المعادن التي تحتويها المياه.
الماء المقطر Distilled water
تقطير المياه يشمل عملية تبخير المياه بغليها وعندما يتصاعد البخار فإنه يترك وراءه أغلب البكتيريا والفيروسات والكيميائيات والمعادن والملوثات التي كانت في المياه ثم يتم دفع البخار خلال أنابيب إلى غرفة التكثيف حيث يتم تبريد البخار وتكثيفه وتحويله إلى الماء المقطر.
مياه الينابيع الطبيعية Natural Spring Water
لقد تضاعف عدد جالونات مياه الينابيع الطبيعية التي يتم تبريدها وتعبئتها في زجاجات خلال السنوات القليلة الماضية كلمة طبيعية المكتوبة على الزجاجة لا تدل على مصدر المياه ولكن تدل فقط على أن محتوى المعادن بهذه المياه لم يتغير عن مستوياته الطبيعية.

الكربوهيدرات Carbohydrates
"مصادر الطاقة للجسم"
تتكون الكربوهيدرات من جزئيات تتكون من ذرات الكربون والهيدروجين والأكسجين تمد الكربوهيدرات الجسم بالطاقة التي يحتاج إليها لأداء وظائفه الحيوية.
الكربوهيدرات البسيطة Simple Carbohydrates
تعد الفواكه وبعض الخضروات وعسل النحل من أغنى المصادر الطبيعية بالكربوهيدرات البسيطة.
سكريات أحادية
- جلوكوز.
- فركتوز.
- جالاكتوز.
سكريات ثنائية
- سكروز.
- لاكتوز
- مالتوز
الكربوهيدرات المركبة Complex Carbohydrates
تتكون من سكريات جزيئاتها مرتبطة ببعضها لتكون سلاسل أطول وأكثر تعقيداً وتشمل :
النشا :
- أهم مصادرة الأرز والقمح والذرة والشوفان والموز والبطاطس والفول والبازلاء.
- الأطعمة التي تحتوي على النشا يجب أن يتم طهيها قبل أن تؤكل لكي يصبح النشا التي تحتوي عليه سهل الهضم.
- جزء من نشا الطعام لا يتم هضمه بل يمر بالأمعاء حيث تلتهمه البكتيريا وتزيد من حجم وكتلة المادة البرازية.

الألياف الغذائية :
- ألياف غير ذائبة مثل ألياف السيليوز يدخل في تركيب جدار الخلايا النباتية لا يتم هضمه في الجسم يمتص الماء الموجود في الأمعاء والقولون كالإسفنجه وبالتالي يزيد من حجم وكتلة البراز ويزيد من حركة الصرف المعوي ويمنع حدوث الإمساك ويساعد على نظافة القولون والوقاية من السرطان.
- ألياف ذائبة مثل ألياف البكتين يوجد بكثرة في التفاح والكمثرى خاصة القشرة الخارجية والشوفان والحبوب الكاملة ينظم امتصاص الكربوهيدرات البسيطة من الأمعاء كما يساعد على خفض نسبة الكوليسترول بالدم.

الكربوهيدرات مصدر الطاقة بالجسم For energy Carbohydrates
تعد الكربوهيدرات المصدر الرئيسي لجلوكوز الدم الذي يعتبر الوقود الرئيسي لخلايا الجسم كلها ومصدر الطاقة الوحيد للمخ وخلايا الدم الحمراء وفيما عدا الألياف الغذائية التي يتعذر هضمها تتحول السكريات البسيطة والمركبة إلى جلوكوز يستخدمه الجسم مباشرة لإنتاج الطاقة أو يتم تخزينه على هيئة مادة تسمى جليكوجين تختزنها العضلات والكبد.
الكربوهيدرات الخام أم المكررة أيهما أفضل صحياً
عند اختيار الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات عليك دائماً اختيار الخام غير المصنعة أو المكررة مثل الفواكه والخضروات ومنتجات الحبوب الكاملة وتجنب اختيار الأطعمة المكررة أو المصنعة مثل المشروبات المحلاة بالسكريات أو بدائل السكر والحلوى المسكرة والبونبون والسكر المكرر لأنها تكاد تخلو من الفيتامينات والمعادن الضرورية لصحتك كما أن تناولها بكثرة على مدار سنوات كثيرة يؤدى إلى عدد من الاضطرابات بما فيها مرض السكري .
المقدار الصحي من الكربوهيدرات
- يجب أن تمثل الكربوهيدارت حوالي 55-60% من السعرات الحرارية اليومية.
- يجب أن تمثل الكربوهيدرات بطيئة الامتصاص مثل الشوفان والأرز البني والمكرونة الجزء الأكبر من الوجبة الغذائية.
- يجب أن يحتوي الغذاء الصحي على 25-30 جراماً يومياً من الألياف الغذائية.

المؤشر الجلوكوزي Glycemic index
يمثل المؤشر الجلوكوزي مدى سرعة امتصاص السكريات الموجودة في الغذاء من الأمعاء وظهورها في مجري الدم يعتبر الجلوكوز أسرع السكريات التي تمتص من الأمعاء وتظهر في مجري الدم بعد تناولها مباشرة.

الألياف الغذائية Fibers
الطعام الخشن
الألياف الغذائية صورة مهمة جداً من الكربوهيدرات كانت تسمي في الماضي الطعام الخشن وتعد الألياف من المكونات التي تقاوم الإنزيمات الهاضمة بالقناة الهضمية وأغلبها لا يتم هضمه أو امتصاصه وينتهي بها الأمر ضمن الفضلات البرازية التي يلفظها الحسم.
أنواع الألياف الغذائية
- ألياف ذائبة : تساعد على تقليل نسبة الكوليسترول والدهون بالدم.
- ألياف غير ذائبة : تساعد على تنظيم وتنشيط حركة الصرف المعوي.
وتتعدد أنواع الألياف وتتنوع كذلك فعاليتها في تنشيط حركة الأمعاء والمرور المعوي :
هيميسليلوز
أكثر الألياف تأثيراًُ وفعالية لقدرته على امتصاص الماء بكميات كبيرة ويتوافر بكثرة في الحبوب خاصة نخالة القمح.
سيليلوز
يمتص الماء بدرجة أقل من هيميسليلوز يتوافر بكثرة في الفواكه والخضروات خاصة القشرة الخارجية.
ليجنين
أقل الألياف الغذائية تأثيراً في تنشيط حركة الصرف المعوي ويتوافر بكثرة في بذور الكتان والموز والخوخ والكراث والإسبارجس.
هل هناك حدود لاستعمال الألياف ؟
- للحصول على غذاء صحي ينصح بتناول حوالي 25-30 جم من الألياف يومياً.
- لا يجب الإسراف بدون داع في تناول الألياف لأن تناولها بكميات كبيرة قد يؤدي إلى حدوث إسهال وانتفاخات في بعض الأشخاص لذا يجب زيادة تناول الألياف تدريجياً لتجنب الأعراض الجانبية والحصول على نتائج جيدة.
ما هي القواعد التي يجب اتباعها لإغناء نظامنا الغذائي بالألياف الغذائية ؟
- تناول الفاكهة والخضروات الطازجة والمجففة بصفة منتظمة كلما أمكن ذلك.
- الحرص على تناول القشرة البيضاء تحت الخارجية الموجودة في بعض الفواكه مثل البرتقال واليوسفي والجريب فروت لاحتوائها على نسبة عالية من ألياف البكتين والفولافونيدات.
- تناول الحبوب الكاملة مثل القمح والذرة والشوفان والأرز الأسمر والمكرونة المصنوعة من القمح الكامل.
- استخدام الدقيق الأسمر بدلاً من الدقيق الأبيض المكرر .
- استخدام نصف المقدار من الدقيق الأسمر والباقي من الدقيق الأبيض.
- الحرص على تناول البقول بصفة منتظمة مثل الفول والعدس والحمص.

فوائد الألياف الغذائية
- معالجة الإمساك :-
الألياف الغذائية غير الذاتية لا يتم هضمها أو امتصاصها وبالتالي تعمل كالإسفنجة التي تمتص الماء وتزيد من حركة الصرف المعوي وتنشط حركة الأمعاء وبالتالي فهي تساعد في معالجة الإمساك والوقاية من حدوثه لدى الأشخاص المعرضين لذلك.
- إنقاص الوزن :
أثبتت الإحصائيات أن النباتيين الذين يعتمدون في غذائهم بشكل أساسي على النباتات التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية تكون نسبة الكوليسترول عندهم منخفضة مقارنة بالأشخاص الأخرين الذين يتناولون غذاءً عادياً.
- منع تكوين الحصوات المرارية :-
ينصح المرضى المصابون بالحصوات المرارية بإتباع نظام غذائي غني بالألياف حيث تمنع الألياف الغذائية إعادة امتصاص الصفراء من الأمعاء كما تساعد أيضاً على الإقلال من ارتفاع الدهون المصاحب غالباً لحصوات المرارة وتساعد أيضاً على إنقاص الوزن المتلازم دائماً مع تكون حصوات المرارة.
- الوقاية من السرطان :-
أ‌- الألياف غير الذائبة لا يتم هضمها أو امتصاصها بالأمعاء وبالتالي تساعد على زيادة حركية القولون وإخراج الفضلات بصفة منتظمة مما يقلل من التصاق المواد المتسرطنة بجدار القولون.
ب‌- تقوم البكتيريا الموجودة بالقولون بهضم الردة (النخالة) التي تحتوي عليها دقيق القمح الكامل.
ت‌- النشا الموجود في الذرة وأنواع الخبز المختلفة لا يتم هضمه وامتصاصه من الأمعاء بالكامل بل يتم هضم جزء منه بواسطة البكتريا الموجودة بالقولون لتكوين أحماض دهنية تؤدي إلى زيادة حموضة القولون التي تحمي حامض الـ DNA الموجود بالخلايا من التلف وحدوث تغيرات سرطانية.
ث‌- تحتوي الحبوب الكاملة على مجموعة من المواد الكيميائية تشبه في خواصها هرمون الأستروجين الموجود في الدم.

البروتينات Proteins
البروتين الكامل والمتكامل ضرورة صحية
البروتين ضروري لنمو الجسم وتطور أعضائه ويزود الجسم بالطاقة كما أنه ضروري لإنتاج الهرمونات والأجسام المضادة والإنزيمات والأنسجة.
أحماض أمينية غير أساسية
- غير أساسية لا تعني أنها غير ضرورية لكن سبب التسمية أنه لا يتعين الحصول عليها من الغذاء إذ يمكن تخليقها أو تركيبها في الجسم من أحماض أمينية أخرى.
أحماض أمينية أساسية
- أساسية أي لا يستطيع الجسم تخليقها ولذلك يجب الحصول عليها من الغذاء.
- يحتاج الجسم لبناء البروتين (العضلات مثلاً) إلى مجموعة متنوعة من الأحماض الأمينية يستمدها من البروتين الغذائي أو مما يحتويه الجسم من الأحماض الأمينية.
وتنقسم البروتينات على أساس الأحماض الأمينية التي توفرها إلى مجموعتين :
البروتينات الكاملة
- تحتوي على كمية كبيرة وافرة من الأحماض الأمينية الأساسية وتوجد هذه البروتينات في اللحوم والأسماك والدواجن والجبن والبيض واللبن.
البروتينات غير الكاملة
- تحتوي فقط على بعض الأحماض الأمينية الأساسية وتوجد في تشكيل من الأطعمة تتضمن الحبوب والبقول والخضروات الورقية.
النظام الغذائي ألاستكمالي أو التكامل
ليس من الضروري الحصول على الأحماض الأمينية الأساسية وغير الأساسية جميعها من اللحوم وغيرها من مصادر البروتين الكامل نظراً لارتفاع محتواها من الدهن فضلاً عن استخدام المضادات الحيوية وكيمياويات أخرى تستخدم في تربية الدواجن والماشية لذا يجب الاعتدال في تناول مصادر البروتين الكامل من مصادره الحيوانية بل يمكننا الجمع بين البروتينات الناقصة معا لتكون البروتين الكامل.
الصويا ومنتجاتها مصدر نباتي غني بالبروتين الكامل
فول الصويا ومنتجاته مثل جبن الصويا ولبن الصويا ودقيق الصويا وبدائل اللحم المكونة من الصويا تحتوي على الأحماض الامينية الأساسية وتعد من الوسائل الصحية لاستكمال الغذاء الذي يخلو من اللحوم.
الزبادي (يوغورت) مصدر حيواني غني بالبروتين الكامل
اللبن الزبادي هو المصدر الحيواني الوحيد للبروتين الكامل الذي ينصح بتناوله بكثرة ضمن الغذاء فهو يحتوي على بكتيريا اللبن العصوية المحبة للحموضة وغيرها من البكتيريا النافعة لهضم الأطعمة والوقاية من اضطرابات كثيرة بما فيها العدوى بالفطريات الخميرية التي تسمى كانديدا كما يحتوي أيضاً على فيتامينات.

الدهون fats
الطاقة المختزنة بالجسم
تتكون الدهون من وحدات بنائية تسمى الأحماض الدهنية وتنقسم الأحماض الدهنية على أساس عدد ذرات الهيدروجين في التركيب الكيميائي لجزئ ما من الحمض الدهني إلى ثلاثة أقسام رئيسية :-
- أحماض مشبعة.
- أحماض أحادية عدم التشبع.
- أحماض عديدة عدم التشبع.
الأحماض الدهنية المشبعة
- توجد أساساًَ في المنتجات الحيوانية وتتضمن منتجات الألبان مثل اللبن كامل الدسم والقشدة واللحوم الدهنية مثل لحم البقر ولحم الضأن وفي بعض المنتجات النباتية مثل زيت النخيل وزيت جوز الهند.
- يستخدم الكبد الدهون المشبعة لإنتاج الكوليسترول لهذا فإن الإفراط في تناول الدهون المشبعة يمكن أن يؤدي إلى زيادة الكوليسترول بالدم بدرجة ملحوظة خاصة الكوليسترول الضار منخفض الكثافة.
- يوصي البرنامج القومي للتوعية عن الكوليسترول ومعظم الخبراء بأن يظل ما يتناوله الفرد يومياً من الدهون المشبعة يقل معدله عن عشرة بالمائة من معدل ما يتناوله من السعرات الحرارية الإجمالية ومع ذلك فبالنسبة للأشخاص الذين يعانون مشكلات من ارتفاع كوليسترول الدم.

الأحماض الدهنية أحادية عدم التشبع
- توجد بأعلى كمياتها في الزيوت النباتية وزيوت المكسرات مثل (زيت الزيتون والزيت الحار وزيت الفول السوداني والكانولا) وهذه الزيوت تخفض مستويات الكوليسترول الضار.
- ينصح الخبراء بأن يظل ما يتناوله الفرد من الدهون أحادية عدم التشبع ما بين 10-15% من إجمالي السعرات الحرارية.
الأحماض الدهنية عديدة عدم التشبع
- توجد بأعلى كمياتها في زيوت الذرة وفول الصويا والعصفر ودوار الشمس وبعض زيوت الأسماك. بالرغم أنها تخفض بالفعل مستوى الكوليسترول.
الدهون المتحولة Trans Fats
هذه الدهون تتكون عندما يحدث تحول أو تغيير في الزيوت عديمة عدم التشبع من خلال عملية الهدرجة وهي العملية التي تستخدم لتحويل الزيوت النباتية من الحالة السائلة إلى الحالة الصلبة مثل المارجرين والسمن الطبيعي.

ولكي نتناول الدهون بصورة صحية من الأفضل تناول الدهون غير المشبعة الأحادية والمتعددة وتجنب الدهون المشبعة والمتحولة قدر الإمكان ويجب ألا يزيد ما نتناوله من السعرات الحرارية الأجماليه من المصادر الدهنية عن نسبة 20-25 % من السعرات الحرارية.

الفيتامينات والمعادن Vitamins & Minerals
المكونات الغذائية الدقيقة
الفيتامينات والمعادن مكونات غذائية ضرورية للحياة يطلق عليها أيضاً المكونات الغذائية الدقيقة لأن الحالة إليها تكون بكميات صغيرة نسبياً بالمقارنة مع المكونات الأربعة الأساسية الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والماء.

فيتامينات ذائبة في الماء Water Soluble Vitamins
- تشمل مجموعة فيتامينات B و C.
- تستخدم هذه الفيتامينات بمجرد امتصاصها ولا يتم تخزينها بل يتم إخراجها بسرعة من الجسم لذا يجب تناولها بصفة منتظمة.

فيتامينات ذائبة في الدهون Fat Soluble Vitamins
- تشمل فيتامينات A , D , E , K
- تختزن هذا الفيتامينات في الأنسجة الدهنية وبعض الأعضاء خاصة الكبد لهذا يمكن أن تجد بعض الحالات السمية الناتجة عن تناول جرعات كبيرة منها لفترة طويلة غالباً.
وتنقسم المعادن إلى :
معادن كبيرة Bulk Macro minerals
- تشمل معادن الكالسيوم والماغنسيوم والفوسفور والصوديوم والبوتاسيوم.
- تختزن المعادن في العظام والنسيج العضلي لهذا من الممكن أن تظهر أعراض تسممية إذا تناول الإنسان كميات كبيرة منها لفترة طويلة غالباً.
معادن صغيرة أو نادرة Trace Minerals Micro molecules
- تشمل معادن البورون والكروم والنحاس والجرمانيوم واليود والحديد والمنجنيز والسيليكون.
- يحتاج الجسم إلى المعادن الصغيرة النادرة بكميات أفل من المعادن كبيرة الحجم.
دليل الفيتامينات

فيتامين : A
- يوجد في : الجزر- الخس- التوت- السبانخ- الزبدة- البيض- السمك- زيت كبد الحوت- القمح- العسل
- فوائدة : امراض العيون/الحفاظ على صحة بطانة تجاويف الجسم مثل الأنف , والحنجرة , الفم, القصبة الهوائية , المثانة , المعدة …الخ
- نقصه : حكة في العين عدم وضوح الرؤية, او وجود سائل مخاطي في العين, خشونة في الجلد, جفاف وقشرة في الشعر , تكسر في الاظافر
فيتامين : B1
- يوجد في : الكبد- خميرة البيرة- الحنطة- الحبوب الكاملة
- فوائدة : يعرف هذا الفيتامين ب الثيامين فهو يساعد الجهاز الهضمي والسيطرة على افراز المعدة لحامض الهيدروليك والذي يعتبر ضروري للهضم
- نقصه : التعب , الكآبة , العصبيةامراض الجلد , ابيضاض الشعر او سقوطة , ضعف في الشهية
فيتامين : B2
- يوجد في : الخميرة- الحليب- الكبد- الخضار ذات الاوراق الخضراء- النخالة – الحنطة- المشمش- الطماطم
- فوائدة : يعرف هذا الفيتامين ب الرايبوفلافين
- نقصه : الرعشة-الدوخة- ضعف في العضلات- احمرار العين- يسبب الاكزيما
فيتامين : B6
- يوجد في : النخالة- الحنطة- الكبد- خميرة البيرة- اللحوم- الحليب- البازاليا- اللوز- العدس- الفاصوليا
- فوائدة : يحافظ على الجهاز العصبي – يمنع تساقط الشعر – يقلل من التشنجات العصبية – يوقف الغثيان – يعمل على توازن الأملاح في الجسم – يساعد في تكوين الأجسام المضادة لمرضى فقدان المناعة- ضروري لبناء و انهيار الأحماض الأمينية
- نقصه : قد يسبب إلى العصبية , الأرق , فقدان التحكم في العضلات , الأنيمياء , تعب في الفم , احتباس الماء في الجسم
فيتامين : B12
- يوجد في : اللحوم- الكبدة- الكلاوي
- فوائدة : يساعد في تكوين وأحياء كرات الدم الحمراء ,يمنع الانيمياء, يحافظ على الجهاز العصبي , يقاوم الاكتئاب
- نقصه : انيمياء , عدم الشهية في الأكل , التعب , تلف المخ , بطء النمو في الأطفال , الاكتئاب , العصبية , نقص في الوزن
فيتامين : B COMPLEX
- يوجد في : الكبد – خميرة البيرة – بذور الحنطة – الحبوب الكاملة
- فوائدة : أساسي لصحة الجلد و الشعر و العيون و الفم و الكبد, يحافظ على إفراز الحليب لدى المرضع , يساعد على تخفيف عسر الطمث , ضروري لأداء وظائف الجهاز العصبي
- نقصه : التعب , الكآبة , حده الطبع , العصبية , كثرة البثور في البشرة , ابيضاض الشعر أو سقوطه, ضعف في الشهية
فيتامين : C
- يوجد في : البرتقال- الليمون- الزبيب الأسود- الورد البري- الفلفل الأخضر- الطماطم- اللوبياء- البازيلا الجافة
- فوائدة : يقاوم أمراض البرد – يساعد على امتصاص الحديد – مانع للتسمم- يساعد في حركة المعادن الثقيلة مثل النحاس والرصاص والزئبق وبذلك يمكن التخلص منها -يساعد على مقاومة خطر النايترات والتي تستعمل بكثرة كمادة حافظة للأغذية- ينظم الكولسترول
- نقصه : تتكسر الأنسجة التي تربط كل خلايا الجسم مع بعضها البعض , نزف الأنف – ضعف الأوعية الدموية – نزف اللثة – ظهور الكدمات على الجلد بسهولة – قد يحدث فقر الدم مع الم في المفاصل
فيتامين : D
- يوجد في : البيض- الزبدة- زيت كبد الحوت – الحليب المجفف- أشعة الشمس في الصباح الباكر
- فوائدة : المهمة الأساسية لهذا الفيتامين هي تكوين العظام خاصة للنساء الحوامل والأطفال- ضروري لتكوين الأسنان- يقوم بالمساعدة في امتصاص الكالسيوم و الفسفور-حماية العضلات من الضعف و يساعد على من التحدب, الأرق
- نقصه : لين العظام عند الكبار- انزلاق العظام عند كبار السن-
فيتامين : E
- يوجد في : بذور الحنطة- زيت الخضروات الطبيعي- الجوز- الخس- الطماطم- الجزر- صفار البيض- اللحوم
- فوائدة : يعمل كمضاد للأكسدة – تحسين الدورة الدموية- يساعد في الإنجاب- حماية الرئة من أي تلوث- يساعد على نقاوة البشرة
- نقصه : فقر الدم
فيتامين : P
- يوجد في : الحمضيات- قشرة البرتقال- الحنطة السوداء- الزبيب الأسود- الورد البري
- فوائدة : يلعب دورا مهما في المحافظة على قوة الأوعية الدموية و صحتها يساعد الجسم في القضاء على الالتهابات , يزيد من فعالية فيتامين سي

فيتامين : K
- يوجد في: السبانخ- فول الصويا- الطماطم- العسل- النخالة- صفار البيض- الحنطة
- فوائدة : يمنع تخثر الدم
- نقصه : : يودي نقصه إلى الجلطة أو تخثر الدم , نزيف دموي
 
AbwOmar2011التاريخ: الثلاثاء, 2012-08-07, 11:27:03 AM | رسالة # 2
القائد العام
المدراء

2011-04-28
المشاركات : 2489
جوائز: 10 +

Offline
فيتامين : حمض الفوليك
- يوجد في : الخضروات الورقية , الكبد , الكلاوي , خميرة البيرة
- فوائدة : يستعمل في علاج فقر الدم , يمنع تشوهات الأنبوب العصبي وتلف الدماغ لدى الأجنة , ذو فائدة في علاج قرح المعدة و مشاكل الطمث , ينصح به قبل وأثناء الحمل
- نقصه : : نقصه يمكن أن يسبب اضطرابا أو نسيانا , وبلادة عقلية , يتأثر الجهاز العصبي و الجهاز الهضمي , كذلك يتأثر النمو الصحيح.

فيتامين : حامض البانتوثينيك
- يوجد في: خميرة البيرة – الكبد بذور الحنطة – البازلا – فول الصويا – فستق – اللحم – السمك – الحبوب
- فوائدة : يعتبر فيتامين الضغط لأنة يشكل مقاومة ضد الضغط العصبي , تعتمد غدة الاردنالين على هذا الحامض عندما يكون قليلا تحس بضعف العضلات, إنتاج الطاقة من الشحوم والنشاء والبروتين, يعالج أمراض المفاصل
- نقصه : أمراض المفاصل , ضع
دليل المعادن

كالسيوم:
- ويوجد في الحليب والأجبان -مشتقات الحليب – بروكولي – الحبوب الملفوف -ثمار البحر -القرنيات – الثمار الزيتية – الخبز الكامل – الأسماك المدهنة – الحمص -الأرز الكامل – الصويا -سمك السومون – السردين – اللبن (الرائب).
فوسفور :
- ويوجد في اللحوم – والأسماك والحبوب والفواكه المجففة – البيض – ومشتقات الحليب.
ماغنسيوم :
- نجده في الفواكه المجففة والشوكولا – الخضار المجففة – الحبوب واللوز – وبروكولي – الليمون الحامض – التين – المياه المعدنية – الذرة -البرتقال – كريبفروت والأسماك والتفاح وثمار البحر .

الحديد :
- يوجد في الخضار المجففة واللحوم – والكبد -البيض -الأسماك – السبانخ – العدس والبقدونس -ونخالة القمح.

البوتاسيوم:
- يوجد في الخضار -الفواكه الطازجة والمجففة -والحبوب -الحليب -ومشتقاته -والمشمش – الموز – البندورة -البطاطا -ولحم الطيور .

الصوديوم :
- يوجد في ثمار البحر والملح والخبز والأجبان.

اليود:
- يوجد في الملح البحري وثمار البحر والأسماك -والفجل والأناناس -والطحلب -واللفت.
فليور :
- يوجد في المياه المعدنية والملح المضاف اليه مادة الفلور .

زنك:
- يوجد في الأسماك -ثمار البحر – اللحوم -الطيور -الموز -الحبوب الكاملة -خميرة البيرة -رشيم القمح والنباتات الزيتية .

نحاس :
- يوجد في الكبد وثمار البحر -الكاكاو -بيض السمك -سلب الذبيحة -الحبوب -الجوز والخوخ.
منغنيز :
- يوجد في الحبوب والجوز .
سيلينيوم:
- يوجد في سلب الذبيحة -الثوم -رشيم القمح -البيض -خميرة البيرة واللحوم -والملفوف والحبوب

المكملات الغذائية
المقننات اليومية
المقننات اليومية الموصى بها :
اعتمدت هيئة الطعام والتغذية الأمريكية منذ أكثر من خمسين عاماً نظاماً يسمي المقننات اليومية الموصى بها كمعيار للكميات التي يحتاج إليها الشخص السليم يومياً للوقاية من أعراض نقص التغذية مثل مرض الكساح والإسقربوط والعشى الليلي. على الرغم من تطبيق نظام المقننات اليومية الموصى بها فقد أكدت الدراسات الحديثة والتقارير المنشورة في الولايات المتحدة وبريطانيا وأوروبا اتساع رقعة سوء التغذية أم معظم الناس لا يتناولون الغذاء المتوازن بل وأطلقوا شعار خرافة الطعام المتوازن بالإضافة إلى تزايد أعراض نقص التغذية غير الظاهر والذي أدى إلى زيادة معدلات الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين والسرطان والشيخوخة ومرض الزهايمر وغيرها من الأمراض التي بات يعاني منها الكثير من الأشخاص في العالم.
المقننات اليومية المثلى :
اعتمد قانون وصف التغذية منذ أواخر القرن العشرين نظاماً أخر يسمى المقننات اليومية المثلى كدليل استرشادي للكميات التي يحتاج إليها الجسم من العناصر الغذائية للحصول على الصحة المثلى النابضة بالنشاط والحيوية والوقاية من الأمراض وعوارض الشيخوخة وفي أغلب الأحوال المقننات اليومية للصحة المثلى اعلى من المقننات اليومية الضرورية الموصى بها.
المكملات الطبيعية والتخليقية :
من المفترض أن يحصل كل منا على جميع احتياجاته من العناصر الغذائية من الأطعمة الصحية الطازجة وفي الواقع فإن هذا أمر صعب التحقيق في الغالب إن لم يمكن مستحيلاً ففي العالم الذي نعيش فيه والممتلئ بالتلوث الكيميائي والضغوط النفسية والمعيشية تتزايد احتياجاتنا الغذائية في نفس الوقت الذي تتناقص فيه احتياجاتنا من السعرات الحرارية بسبب انخفاض المستوى العام للنشاط الجسماني وهذا يعنى أننا مواجهون باحتياج للمزيد من العناصر الغذائية من كمية أقل من الطعام.
فقدان العناصر الغذائية
أوضحت الدراسات أن قوائم الطعام التي يفترض أنها تعلمنا بالمحتوى الغذائي للطعام الذي نتناوله تعيطي نسباً أعلى لقيمة المكونات الغذائية لأن المكونات للأطعمة تتأرجح بشدة نتيجية اختلاف عدة ظروف وعوامل يجب أخذها في الاعتبار مثل :
ظروف النمو والتربة :
إذا كانت التربة الزراعية تفتقر مثلا لعنصر السيلينيوم والزنك والماغنسيوم والكالسيوم فمن المستحيل أن تحتوى الفواكه والخضروات على هذه المكونات الغذائية بصورة كافيه كما أن الحيوانات التي تم تربيتها وتغذيتها بمخصبات صناعية تختلف عن الحيوانات التي تم تربيبتها في المراعي الطبيعية.
ظروف الحصاد والتخزين والنقل :
يجب أن تعلم أن الخضروات والفواكه تبدأ في فقدان عناصرها الغذائية لحظة اقتطافها ولا تنس أن أغلب الخضروات والفواكه التي تقوم بشرائها الأن قد تم قطافها وتخزينها وشحنها ثم تخزينها مرة أخرى ربما لأسابيع أو شهور وبعد أن تقوم بشرائها قد تقوم بتخزينها أيضاً لبعض الوقت وقد تقوم بطهيها أو تقطيعها إلى أنصاف أو شرائح وقد تشتريها مصنعة محفوظة كل هذه الخطوات تزيد من فقدان العناصر الغذائية.
الامتصاص :
لا يدرك أغلب الناس أن الكميات المدهشة للعناصر الغذائية التي تحتوى عليها أطعمة كثيرة قد تكون موجودة بصورة غير حيوية لا تستيطع أجسامنا امتصاصها أو استخدامها.
مثلاً السبانخ تحتوي على نسبة عالية من الحديد لكن ما يتم امتصاصه للجسم لا يتعدى 30-20 % من كمية الحديد الموجودة فيه.
عمليات التصنيع :
يجب الأخذ في الاعتبار تأصير الحرارة والضوء والماء والمواد الكميائية التي تستخدم لتصنيع الطعام التي تزيد من فقدان العناصر الغذائية مثلاً عملية تقشير الخضروات قبل حفظها أو تجميدها تفسد حوالي 60% من فيتامين C.
وسائل الطهي :
وسائل الطهي المختلفة تفقد الطعام حوالي 50 % من الفيتامينات خاصة فيتامين C. على سبيل المثال عندما تضع البازلاء المطهية على مائدة الطعام فإن ما تبقى من فيتامين C الموجود بها حوالي 44% من البازلاء الطازجة و 17% من البازلاء المجمدة و 6% من البازلاء المعلبة.
العوامل البيئية واحتياج المكملات الغذائية
بالاضافة إلى المخطط البيولوجي الفردي (بصمة الجينات) الذي يصاحبنا عند مجيئنا للعالم فإننا نتعرض للعديد من العوامل التي تغير من استهلاك أجسامنا لعناصر غذائية معينه أو تتداخل مع التمثيل الغذائي لعناصر أخرى أو تؤثر في احتياجاتنا اليومية :
تلوث البيئة :
للأسف أصبح طعامنا مأدبه كيمياوية مرشوشة بالمبيدات الخشرية ومحقونة بالهرمونات ومغذاة بالمضادات الحيوية كما تتعرض أجسامنا لأكثر من ثلاثة آلاف مادة كيمياوية على شكل ألوان صناعية ومكسبات طعم وقوام ورائحة ومواد حافظة أما المدخنون فإنهم لا يلوثون صدروهم فقط بل يهددون صحة الأخرين عن طريق ما يسمى بالتدخين السلبي.
إن الملوثات الكيمياوية السامة اصبحت المتهم الأول في عقم الرجال فقد أثبتت الدراسات أن عدد الحيوانات المنوية في جميع انحاء العالم أصبح نصف العدد الذي كان موجود في الثلاثينات وبكفاءة اقل.
وقد اكدت البحوث أن الفيتامينات والمعادن تلعب دوراً مهماًُ جداً في حماية أجسامنا من هذه المواد السامة مثلاً فيتامين C يحمي الجسم من تكون النيتروزامينات المسببة للسرطان الموجودة في اللحوم المصنعة مثل السجق واللحم المشوي.
الضغط الذهني والبدني :
أكدت الدراسات أن الضغط العصبي والبدني يستنزف مخزون الجسم من الفيتامينات والمعادن بصورة أسرع والمجتمعات المدنية الحديثة التي تتميز بسرعة الأداء اليومي للحياة تعاني من نقص الفيتامينات والمعادن بصورة أكبر من المجتمعات الريفية أو البدائية والمرأة الرياضية التي تتعرض للضغط البدني وربما الذهني أكثر عرضة للإصابة بأنيما نقص الحديد من غيرها.
العلاج الدوائي :
تتفاعل العديد من الادوية والمعالجات الدوائية مع المكونات الغذائية في الجسم وغالباً ما تستنزفها على سبيل المثال المضادات الحيوية بصفة عامة تتداخل مع فيتامينات B المركب مثل تتراسيكلين مضاد حيوي واسع المدي يتداخل مع امتصاص الكالسيوم والماغنسيوم والحديد والبوتاسيوم والزنك كما أن حبوب منع الحمل تقلل مستويات الفيتامينات الذائبة في الماء.
أمراض العصر ونقص التغذية
أكدت البحوث الحديثة أن المكونات الغذائية الدقيقة من الفيتامينات والمعادن تقوم بدور أكبر بكثير من كونها تمنع الأمراض الخطيرة المصاحبة لنقصها وإنما تلعب دوراً حيوياً للحفاظ على الصحة المثلى والوقاية من الأمراض أو علاج العديد من العوارض المتعلقة بظهور وتطور الأمراض.
وأكدت الدراسات التحليلية أن الأعراض الظاهرة المصاحبة لأمراض نقص التغذية ما هي إلا الخطوة الأخيرة لسلسلة من الاحداث والتفاعلات داخل الجسم ويمكن تمثيلها بحدوث الزلازل والبراكين حيث تكون الخطوة الأخيرة المأساوية في سلسلة طويلة من الأحداث التي تسبقها تحت الأرض وعندما لا نحصل على كفايتنا من عنصر غذائي معين تحدث الخطوة الأولي وهي استنزاف المخزون من هذا العنصر من الجسم ثم تستنزف الإنزيمات التي يدخل في تركيبها هذا العنصر وعند هذه النقطة تبدأ التغيرات على مستوى الخلية ولا تظهر العلامات المعتادة للنقص الغذائي إلا بعد أن يكون هذا النقص شديداً وطويل المدي هذه التغييرات التي تحدث على مستوى الخلية تعرف بالنقص غير الظاهر.
دليلك إلى شراء المكملات الغذائية .

الفيتامينات الطبيعة والمصنعة :
في حقيقة الأمر ليس هناك ثمة فارق كبير بين الفيتامينات في الطعام والمصنعة في المعامل لأن تركيبها الكيميائي واحد فهي تتركب من نفس الجزيئات وبنفس الترتيب والاستثناء الوحيد أن فيتامين E الطبيعي أكثر امتصاصاً في الأمعاء وله نشاط بيولوجي أكبر من الفيتامين المصنع.
وكلمة طبيعي على علبة الفيتامينات لا تعني بالضرورة أن كل الفيتامينات في العبوة استخلصت من مصادر الغذاء الطبيعية وفي الحقيقة هناك الكثير من الفيتامينات المصنعة لأن استخلاص فيتامين ج مثلاً من الثمرات الوردية تكون تكلفته عالية جداً لذلك فإن كلمة طبيعي تعني أن هذه المكملات الغذائية لا تحتوي على مكونات غير طبيعية مثل قطران الفحم والألوان الصناعية.

الشكل الدوائي للمكملات الغذائية :
المكملات الغذائية تتوافر في أشكال دوائية مختلفة على هيئة أقراص وكبسولات وكبسولات جيلاتينية ومساحيق وأقراص تحت اللسان وحبوب مص للاستحلاب وسوائل كما تتوافر أيضاً على هيئة حقن تعطى بالعضل أو الوريد وقد يفضل الطبيب وصف أحد الأشكال دون غيره حسب الحالة الصحية للمريض والامتصاص أو رغبة المريض.

التركيبات ممتدة المفعول :
بعض المكملات الغذائية موجودة في تركيبة ممتدة المفعول تتفكك ببطء في محاولة لامتصاص العنصر الغذائي ببطء وزيادة معدله بالدم وبالتدريج وربما كان هذا أكثر دقة من الناحية النظرية لكنه في الواقع يؤخر عملية الامتصاص فقد أوضحت الدراسات أن تناول فيتامين C ممتد المفعول لا يرفع مستوى الفيتامين في الدم بصورة فعالة كما يحدث مع تناول تركيبة الفيتامين العادية لهذا ينصح البعض بعدم تفضيل المركبات ممتدة المفعول بطيئة التحلل على التركيبات العادية لهذا ينصح البعض بعدم تفضيل التركيبات ممتدة المفعول بطيئة التحلل على التركيبات العادية.
المكملات الغذائية المنفردة أم متعددة التركيب ؟
تتوافر المكملات الفيتامينية عادة في تركيبات منفردة تحتوي على الفيتامين فقط أو متعددة التركيب مع عناصر غذائية أخرى وتختلف احتياجات الاشخاص طبقاً للحالة الصحية ويجب اختيار المكمل الغذائي على أساس احتياج الشخص قد تحتوي تركيبة متعددة الفيتامينات على كميات أقل من المطلوب أو تفتقد إلى أحد العناصر المهمة دون غيرها والعبرة بالمكون والاحتياج وليس الرغبة في تناول مكمل غذائي قد لا ينفع وفي بعض الأحيان قد يضر
المكملات الغذائية والابتكار المستمر
ابتكار الجديد والمستحدث من تركيبات المكملات الغذائية يتم طوال الوقت في محاولة لإيجاد تركيبة مناسبة سهلة لامتصاص من قبل الجسم تؤثر حيوياً بمجرد امتصاصها وتستطيع الدخول في منظومة الإنزيمات بسرعة عليك مراجعة خبير التغذية.
حفظ وتخزين المكملات الغذائية
المكملات الغذائية لا تبقي سليمة إلى الأبد تذكر أن فاعليتها تتناقص بمرور الوقت والفيتامينات تحتفظ بفاعليتها لمدة عاملين أو ثلاثة عند حفظها في عبوة مغلقة وعند فتحها فإنها تستمر لمدة عام واحد فقط أما المعادن فإنها لا تفسد ولكن المواد الأخرى الداخلة في التركيبة معها هي التي تفسد لذلك يفضل شراء المكملات الغذائية المدون عليها تاريخ انتهاء الصلاحية والانتاج.
تنقص فعالية أغلب الفيتامينات بسبب التعرض للضوء لذا يجب التأكد من أن العبوة المحتوية على الفيتامين داكنة اللون بدرجة كافية لحماية محتوياتها ، بعض الأشخاص لديهم حساسية للبلاستيك لذا يفضل أن تستخدم عبوات من الزجاج وفي جميع الأحوال يجب أن تحفظ المكملات الغذائية في مكان جاف مظلم بارد.
البعض يقوم بتقسيم المكملات الغذائية إلى عبوات أصغر لسهولة حملها أثناء السفر لا بأس من ذلك لكن يجب أن تكون العبوة معتمه ومحكمة الغلق.
جميع المكونات الفيتامينية يكون مفعولها أفضل ما يمكن عند تناولها مع الطعام يجب تناول الفيتامينات الذائبة في الدهون A.D.E.K أما الفيتامينات الذائبة في الماء B.C فيجب تناولها بعد الأكل ما لم ينصح الطبيب المعالج بخلاف.
الفايتو " فيتامينات المستقبل "

الفايتو بين الاستنتاج العلمي والتطبيق العملي :
أكدت الدراسات والاحصائيات على مدى سنوات عديدة أن الأغذية النباتية الغنية بالفواكه والخضروات والحبوب والبقول تقلل من قابلية الإصابة بعدد من الأمراض مثل السرطان وأمراض القلب ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم وذلك عند مقارنتها بالأغذية الغنية باللحوم والدهون وكشفت الدراسات أن الخضروات والفاكهة والحبوب والبقول تحتوي على مجموعة من العناصر الغذائية المنشطة للصحة أطلقت عليها أسم الكيميائيات النباتية أو الفايتو تعتبر ذخيرة قوية في الحرب ضد الامراض.
الكيميائيات النباتية ( الفايتو ) هي مجموعة كبيرة من المواد النشطة بيولوجياً في النباتات متنوعة التركيب تضم عدة آلاف من المكونات أوجدها الخالق العظيم في الأغذية النباتية تضفي اللون والنكهة المميزة والقدرة الطبيعية على مقاومة الأمراض كما تحميها من أضرار مخلفات العمليات الحيوية التي تجري باستمرار في خلاياها الحية وتحميها أيضاً من أضرار أشعة الشمس فوق البنفسجية والإصابة بالبكتيريا والفيروسات والفطريات المختلفة والمخلفات الناتجة عن تلوث البيئة المحيطة بها.
الفايتو بين الهندسة الوراثية والمكملات الغذائية :
اهتمت البحوث العلمية الحديثة بدراسة إمكانية الاستفادة من هذه المواد الطبيعية إذ تناولها الإنسان وأثبتت بالفعل فوائدها العظيمة حيث أكدت نتائج البحوث أن تناول الفايتو يؤدي إلى خفض معدلات الإصابة بأمراض القلب والشرايين والاورام وحماية عدسة العين وخلايا الجلد من تأثير أشعة الشمس، كما أثبتت أيضاً أهمية بعض الأنواع لحماية خلايا الجسم من الشيخوخة لذا أطلق الباحثون أسم أغذية الأمل في الشفاء أو فيتامينات المستقبل.
اتجهت بحوث الهندسة الوراثية إلى دراسة جينات النبات المسئولة عن تكون الفايتو النباتي بتركيزات عالية.
وحاولت الحصول على نبات يحتوي على تركيز عال من المركبات النباتية الفايتو، على سبيل المثال ( هناك نوع من الطماطم المستحدثة بطرق الهندسة الوراثية تحتوي على تركيزات عالية من فايتو ليكوبين المضاد للتأكسد وهو يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين كما يقلل خطر الاصابة بالسرطان خاصة سرطان البوستاتا عند الرجال ) كما تمكنت البحوث المختلفة من عزل بعض أتواع الفايتو النباتي وقامت العديد من الشركات ببيع مركزات تحتوى على الفايتو على شكل مكملات غذائية دوائية تباع في الأسواق ومع ذلك فمثل هذه المكملات يجب ألا يكون بديلاً عن الأطعمة الكاملة الطازجة فنظراً لوجود عدة آلاف من الكيميائيات النباتية واكتشاف أنواع جديدة بأستمرار فإنه لا يوجد مكمل دوائي واحد يمكن أن يحتوي على كل المواد المقاومة للسرطان مثل التي توجد في سلة مليئة بالخضروات والفاكهة.
أنواع الفايتو
أولاً : فايتو ( فلافونيد ) :-
صبغات طبيعية تكسب النباتات التي تتواجد فيها نكهتها الطبيعية المميزة لها (المذاق والرائحة) كما تكسبها أيضاً صبغاتها الملونة الصفراء والحمراء والزرقاء من أمثلة مركبات فايتو فلافونيد في الأغذية المختلفة :

فايتو ( أنثوسيانين ) :
- صبغة نباتية مسئولة عن اللون الأحمر لزهور الورد واللون الأزرق لزهور البنفسج واللون الأحمر لزهور الورد واللون الأزرق لزهور البنفسج واللون الاحمر للفراولة واللون الأزرق للتوت والعنب الملون.
- مضاد قوي للالتهاب لكنه يتأثر بالحرارة لذا فإن طبخ الأغذية التي تحتوي عليه يفقدها فائدتها الصحية.
- أهم المصادر : ( الفراولة – التوت الأحمر – العنب الملون – الشاي الأخضر – البطاطا – الخوخ – الباذنجان – عصير الرمان )
فايتو ( كاتيكين ) :
- يحمي المادة الوراثية DNA بالخلايا من العوامل المؤكسدة ويساعد على الحماية من بعض مشاكل العلاج الكيميائي والإشعاعي.
- أهم مصادره ( الشيكولاته – الشاي الأخضر – الشاي الأسمر ) كما يوجد في العنب ( لا يوجد في الزبيب لأنه يتأثر بحرارة التجفيف).
فايتو ( روتين ) :
- مقو لجدران الأوعية الدموية.
- أهم المصادر ( السبانخ – الباذنجان – الموالح – العنب والزبيب).
فايتو ( كويرستين ) :
- مضاد للتأكسد يمنع تأكسد الكوليسترول الضار وتحوله إلى كوليسترول مؤكسد.
- يساعد توسيع الأوعية الدموية وتخفيف لزوجة الدم.
- مضاد لبعض الفيروسات مثل هيربس الجلد.
- أهم مصادره ( قشر التفاح – البصل الأحمر – البروكلي – العنب الأحمر – الزبيب – الشاي الاخضر – الموالح خاصة الطبقة البيضاء تحت القشرة الخارجية).
فايتو ( سيليمارين ) :
- مضاد للتأكسد والالتهابات ويساعد على هضم الدهون وتنشيط الكبد وإفراز العصارة الصفراوية.
- أهم مصادره ( الخرشوف).
فايتو ( تانجيريتين ) :
- يساعد على إيقاف تكاثر وتزايد خلايا الأورام.
- أهم المصادر ( الموالح وبخاصة اليوسفي ).

فايتو ( تانين ) :
- مسئول عن الطعم المر لفاكهة الرمان ويمثل معظم مكونات الشاي الأحمر.
- يساعد على بناء وتقوية كولاجين النسيج الضام والعضلات.
- يمنع التصاق البكتيريا بجدران الخلايا في الجهاز البولي والمثانة.
- يحتوى عصير الرمان على فايتو تانين وفايتو انثوسيانين يقلل نسبة الكوليسترول المؤكسد.
فايتو ( أيلاجيك ) :
- يساعد على تنشيط الانزيمات المسئولة عن طرد المواد المسرطنة من الجسم.
- يقلل تكون مواد نيتروزامين المسرطنة التي تحتوي عليها اللحوم المصنعة والأغذية المحفوظة.
- أهم المصادر ( الفراولة ).
فايتو ( كلوروجينيك ) :
- يقلل من تكون المواد الهيدروكربونية عديدة الحلقات المسرطنة التي تحتوي عليها اللحوم والأطعمة المشوية على الفحم.
- أهم المصادر ( العنب – الطماطم – الفلفل – البقدونس ).

فايتو ( كيوماريك ) :
- يمنع تكون مواد نيتروزامين المسرطنه و يحمي خلايا غشاء القولون.
- اهم مصادره : الفلفل الأحمر و الفلفل الأخضر.
فايتو ( كيركيومين ) :
- مضاد للتأكسد والالتهابات ومضاد لتجلط الدم والتصاق خلايا الدم بجدران الأوعية الدموية.
- يمثل المكون الرئيسي في الكركم ويكسبه اللون الأصفر.
فايتو ( ليجنين ) :
- هرمون استروجيني نباتي يتنافس مع هرمون الاستروجين بالجسم وبالتالي يقلل من تأثيره الضار كما يقلل من مخاطر إصابة النساء بأورام الثدي والرحم والمبيض.
- أهم مصادره ( بذر الكتان ).
فايتو ( سيناميك ) :
- مضاد للفطريات والبكتيريا والطفيليات.
- يوجد بكثرة في صموغ الأشجار وأخشابها مثل خضب القرفة.

فايتو ( ريزفيراترول ) :
- مضاد للفطريات النباتية.
- يثبط عمل الانزيمات المسئولة عن تكون محدثات الأورام وفي الوقت نفسه ينشط الإنزيمات المسئولة عن تكسيرها كما يعوق التصاق كرات الدم بجدران الأوعية الدموية.
- يقلل من مخاطر الإصابة بأورام الجلد والثدي.
- أهم المصادر : قشر العنب الملون – الفول السوداني – الشاي الاخضر.
ثانياً فايتو ( كاروتينويد ) :
صبغات طبيعية تكسب النباتات التي تتواجد بها ثلاث ألوان رئيسية ( البرتقالي والأحمر والأصفر) وهي المسئولة عن اللون الأصفر لأوراق الشجر في فصل الخريف حينما يختفي منها الكلورفيل أخضر اللون ويوجد من فايتو كارتينويد أكثر من حوالي 600 نوع في الأغذية النباتية المختلفة ومن أمثلة هذه المركبات :
فايتو ( ليكوبين ) :
- صبغة حمراء اللون مسئولة عن اللون الأحمر في للطماطم.
- توجد في الطماطم الحمراء الناضجة ومنتجاتها من العصير والحساء والصلصة والبطيخ الأصناف الدورية الحمراء من الجوافة والجريب فروت والبرتقال بدمه.
فايتو ( كاروتين ) :
- صبغة برتقاليه اللون مسئولة عن اللون الأصفر في الجزر.
- ألفا كاروتين تتحول في الجسم إلى فيتامين A أهم مصادرها الجزر والقرع العسلي.
- بيتاكاروتين : أهم مصادرها ( البطاطا – الجزر – القرع – السبانخ – المشمش – المانجو – الكانتالوب).
فايتو ( ليوتين – زيازانثين ) :
- تمثل حوالي نصف الكاروتينات الموجودة بشبكية العين وتمتص الضوء الازرق وتسمح بمرور الضوء الأصفر فقط وبالتالي تحمي البقعة الصرية بشبكية العين من تأثير الأكسدة الضوئية من الضوء الأزرق في أشعة الشمس وتمنع ظهور أمراض الشبكية الأنحلالية المرتبطة بتقدم السن والتدخين واللون الفاتح للقزحية ونقص الكاروتينات الغذائية كما تحمي أيضاً حدوث مرض عتامة العدسة ( كتاراكت) والاصابة بالسرطان وتصلب الشرايين.
- أهم المصادر ( السبانخ – البقدونس – البروكلي – الملفوف – الجيرجير – الذرة الصفراء – صفار البيض ).
فايتو ( كريبتوزانثين ) :
- مضاد للتأكسد ويحمي من حدوث بعض الأورام خاصة سرطان عنق الرحم.
- أهم المصادر ( المانجو – الخوخ – البرتقال – اليوسفي – البطيخ – الذرة صفار البيض ).
فايتو ( استاكسازانثين ) :
- صبغة حمراء موجودة في الطحالب الحمراء تنتقل إلى الحيوانات البحرية التي تتغذي عليها مثل الأسماك – الكابوريا – استاكوزا – بطارخ السالمون.
- مضاد للتأكسد ويمنع تأكسد الكوليسترول الضار وتحوله إلى كوليسترول مؤكسد.
ثالثاًُ ( فايتو كلوروفيل ) :
الكلوروفيل هو المكونات الاساسية للون الأخضر في النباتات المختلفة مثل السبانخ والخبيزة والملوخية ويوجد منها كلوروفيل A وكلوروفيل B ويحجب هذا اللون الأخضر الألوان الأخرى لمركبات الفايتو المتواجدة معه في هذة الخضروات مثل كاروتين السبانخ يختفى لونه الأصفر بتأثير اللون الأخضر لفايتو كلوروفيل.
رابعاً أنواع أخرى من الفايتو :
فايتو ( ليمونيد ) وفايتو ( سابونين ) :
- تتواجد في معظم الزيوت العطرية والراتنجات الزيتية للنباتات.
- أهم المصادر ( البقول مثل الفول والحمص ).
- توجد في العرقسوس وعند رجها تكون محاليل رغوية مميزة لمشروب العرقسوس.
فايتو ( جلوكوسينولات ) :
- مركبات طبيعية تتحول عند تحللها بواسطة إنزيمات الجسم إلى فايتو أخرى مثل ( أيزوثيوسيانات – سلفورافان – اندول كاربينول ).
- تلعب دوراً مهماً في مقاومة أورام الثدي والمبيض والبروستاتا.
- أهم مصادر ( الكرنب – البروكلي – القرتبيط – اللفت – الفجل ).
فايتو ( ثيوسلفونات ) :
- مركبات كبريت عضوية تلعب دوراً مهماً في الوقاية من الأورام خاصة أورام الثدي والقولون.
- أهم المصادر ( الثوم والبصل ).

فايتو ( أليسين ) :
- مضاد حيوي – مضاد للتجلط – مضاد للتأكسد.
- أهم المصادر الثوم وهو المسئول عن أغلب خواصه العلاجية.
- يتكون عند هرس الثوم أو طبخة بواسطة إنزيم يسمى أليسينيز.
فايتو ( جلوتاثايون ) :
- مضاد قوي للتأكسد – يحمي خلايا الكبد من تأثير الملوثات والمسرطنات.
- أهم المصادر : السبانخ – الطماطم – البطاطس.
فايتو ( ستيرول ) :
- استروجين نباتي يشبة خصائص هرمون الاستروجين بالجسم ويتنافس معه على المستقبلات الخاصة الموجودة على خلايا المبيض والرحم والثدي والبروستاتا لذا يلعب دوراً مهماً في الإقلال من التأثير الضار لأرتفاع هرمون الاستروجين بالجسم.
- أهم المصادر جنين حبة القمح – زيت ردة الأرز – السمسم – زيت السمسم – الفول السوداني – زيت الفول السوداني – زيت الذرة – فول الصويا – زيت الصويا.

ألوان الغذاء وعلاج الداء
تنقسم الأغذية الملونة إلى سبع مجموعات تبعاً لألوانها إلى الحمراء والبرتقالية والزرقاء الارجوانية والصفراء والخضراء والسوداء والبيضاء.
الفايتو والوقاية من الأمراض
( فايتو ) تعمل كمزيلات ( مكانس ) للشقوق الحرة المؤكسدة أو تقوم بتحويلها إلى مركبات غير ضارة ( فضلات ) يتم طردها من الجسم والتخلص منها ، الفايتو مضادات التأكسد تشمل :
فايتو فلافونيد :
كويرستين التفاح – البصل – الشاي – البرتقال والموالح.
نارينجين – هيسبيريتين البرتقال والموالح.
جسنيستين فول الصويا – الحلبة – البقول – العرقسوس.
كاتيشين الشاي.
فلافانول الكاكاو.
أنثوسيانين الباذنجان- البرتقال بدمه- الكريز الاحمر – التوت الأزرق.

فايتو كاروتينويد :
بيتاكاروتين الجزر ، البطاطا الصفراء، القرع العسلي، الكانتالوب، المانجو، الفلفل الأحمر، السبانخ، البروكلي.
ليكويبن الطماطم، البرتقال بدمه، الجريب فروت الوردي
ليوتين الذرة ، السبانخ
اليل سلفيد البصل ، الثوم ، الكرات.
كاروتينويد الجزر ، اليوسفي ، السبانخ.
فينولات متعددة الشاي ، العنب الملون.

فايتو لها فعل هرموني :
فايتو تحول الاستروجين بالجسم إلى الصورة الضارة المسببة للأورام :
ليجنين الزيت الحار ، زيت بذر اللفت.
ابيجينين الجريب فروت والموالح.

فايتو تعمل كهرمون استروجيني نباتي ضعيف يقي من هشاشة العظام والأورام.
بيوكانين الفاصوليا – اللوبيا الجافة – الحمص.
فيتوستيرول جنين القمح – زيت السمسم – زيت الفول السوداني – زيت الذرة.

فايتو لها فعل انزيمي :
فايتو تحفز الإنزيمات المسئولة عن تكسير الهرمونات المسببة للأورام أو تثبط إنزيم كوكس 2 المسئول عن انتشار الورو وغزوه للأنسجة :
الإندول الكرنب ، البروكلي ، القرنبيط ، اللفت ، الفجل
ريزقيراتول العنب الملون – الفول السوداني – الشاي الأخضر.
ثيوسلفونات الثوم – البصل.
أليسين الثوم.
جلوتاثايون السبانخ – الطماطم – البطاطا.

فايتو تحمي المادة الوراثية
فايتو تمنع حدوث التحول السرطاني وتحمي من مشاكل العلاج الكيميائي والإشعاع
كاتيكين الشاي الأخضر / الأسمر – الشيكولاته السوداء
سابونين البقول – العرقسوس.
كابسياسين الشطة.
فايتو مضاد للبكتيريا
فايتو يقوم بعمل المضاد الحيوي للقضاء على البكتيريا المسببة للأمراض.
فايتو اليسين الثوم يعمل كمضاد حيوي طبيعي يقتل البكتيريا الحلزونية المسببة للقرحة الهضمية بالاثني عشر والتهاب جدار المعدة المزمن الذي قد يتسبب في حدوث تغيرات سرطانية بخلايا المعدة.
كيف يمكن للجسم الحصول على الفايتو بصورة صحية ؟
- الإكثار من تناول الخضروات والفواكه الملونة المتنوعة ومنتجاتها المطبوخة.
- تناول الفواكه المجففة مثل ( التمر – الزبيب – القراصيا – قمر الدين) بدلاً من الحلوى.
- تناول القشور البيضاء الداخلية للبرتقال واليوسفي وغيرها من الموالح لأنها تحتوي على ألياف البكتين التي تساعد على خفض نسبة الكوليسترول بالدم وتساعد على الإحساس بالشبع بالإضافة إلى احتوائها على نسبة عالية من فيتامين C وفايتو ليمونين.
- تناول البقول والزيت الحار الطازج مع بعض التوابل مثل الكمون ( طبق الفول المدمس بالزيت الحار والكمون والليمون مصدر غني بالفايتو).
- إضافة الأعشاب والتوابل إلى الطعام مثل ( الزعتر – الكركم – الفلفل الأسود الشطة – الريحان).
- تناول المشروبات المتنوعة مثل ( الشاي الأسمر مع الريحان والقرنفل – الشاي الأخضر – النعناع – البابونج – الشيح أو الكاموميل – القرفة – الزنجبيل).
الشقوق الحرة
الشقوق الحرة هي منتجات ثانوية تتكون أو تتراكم في الجسم نتيجة حرق الخلايا للأكسجين لإنتاج الطاقة والتعرض للملوثات البيئية مثل ( التدخين والأشعة البنفسجية والعوادم الصادرة عن المصانع والسيارات والمعامل … إلخ). جزيئات الشقوق الحرة تنقصها – كيميائياً – إلكترون – لذلك فهي تهاجم إي جزئ قريب منها لتأخذ منه هذا هذا الالكترون إذا كان هذا الجزئ من المكونات المهمة للجسم مثل المادة الوراثية DNA أو البروتين فإن الشقوق الحرة تحدث ضرراً خطيراً في الخلايا يسبب العديد من المشاكل الصحية مثل شيخوخة الخلايا وأمراض القلب والشرايين والتهاب المفاصل وعتامة عدسة العين والأورام … إلخ.
مضادات الأكسدة
مضادات الأكسدة هي مجموعة من الفيتامينات والمعادن والانزيمات تعمل كمزيل للشقوق الخرة من الجسم حيث تعطيها ما ينقصها من الكترونات فتعادلها وتمنع بذلك وصول أضرارها لخلايا الجسم أو تقوم بتحويل الشقوق الحرة قبل أن تحول أضرارها إلى منتجات غير ضارة يتم طردها من الجسم.

مستخلص بذور العنب :
يحتوي على مركبات بروانثوسيانيدين وهي فلافونيدات قوية مضادة للأكسدة تقوي الأنسجة الضامة وتساعد على إصلاحها وتلطف تفاعلات الحساسية والالتهابات عن طريق الإقلال إنتاج مادة هيستامين كما تتوافر أيضاً في مستخلص لحاء الصنوبر المسمي بينكوجينول.

الجنكة :
عشب الجنكة مضاد قوي للتأكسد ومنسط للدورة الدموية ويساعد على زيادة توارد الأكسجين إلى القلب والمخ وجميع اجزاء الجسم الأخرى ويساعد على أداء الوظائف الذهنية لذا يعرف باسم عشب الذكاء كما يساعد على تخفيف ألم العضلات ويخفض ضغط الدم ويثبط تجلط الدم ومضاد للشيخوخة.

الشاي الاخضر :
الشاي الأخضر يحتوي على مركبات عديدة تشمل الفلافونيد المسمي كاتيكين المضاد للتأكسد ويخفض مستويات الكولسترول بالدم ويقلل قابلية الدم التجلط وله خاصية إنقاص الوزن وحرق الدهون كما يساعد على تنظيم إفراز الأنسولين ومستويات السكر في الدم أما الشاي الأسود فليست له تلك الفاعلية إذ أنه يفقد الكثير من المواد الفعالة النشطة خلال عملية التصنيع.

العنبية ( عنب الديب ) :
عشبة العنبية مضاد قوي للأكسدة يجعل جدران الشعيرات الدموية قوية ومرنة وهوا أيضاً يساعد على المحافظة على مرونة جدران وخلايا الدم الحمراء ويسمح لها بالمرور بسهولة اكبر خلال الشعيرات الدموية وفضلاً عن هضا يقوي هذا العشب ويدعم تركيب الكولاجين ويثبط نمو البكتيريا ويعمل كمضاد للالتهاب وله تأثيرات مضادة للشيخوخة ومضادة للسرطان.
فيتامين A وبيتاكاروتين :
تتحول مادة بيتاكاروتين بالجسم إلى فيتامين A وهما من مضادات الشقوق الحرة القوية وضروريان لسلامة الجلد والأغشية المخاطية وهما خط الدفاع الأول عن الجسم ضد الميكروبات والسموم ومنشطان لجهاز المناعة ويدمران الخلايا السرطانية ويحيمان من الإصابة بأمراض القلب والسكتة المخية ويقللان من مستويات الكوليسترول.
فيتامين C :
مضاد قوي للأكسدة يحمي أيضاً مضادات التأكسد الأخرى مثل فيتامين E ويمكن من خلال إعطاء كميات من فيتامين C حماية خلايا المخ والنخاع الشوكي التي تتعرض للتأثيرات المدمرة للشقوق الحرة ويكون فيتامين C أكثر فعالية كمضاد للشقوق الحرة في وجود بيوفلافونويد يسمى هيسبيريدين الذي تحتوي عليه الموالح بصورة كبيرة خاصة الفشرة البيضاء تحت القشرة الخارجية.
وفضلاً عن دورة كمضاد للأكسدة يقوم فيتامين C بإزالة سموم كثيرة من المواد الضارة خاصة الناتجة عن التدخين كما أنه يلعب دور رئيسي في تحفيز جهاز المناعة وتخليق الإنترفيرون وهو مادة طبيعية ينتجها الجسم مضادة للفيروسات ومسئولة عن تنبية الخلايا الرئيسية بجهاز المناعة.
فيتامين E :
مضاد قوي للأكسدة يمنع تأكسد الدهون وتحول الكوليسترول الضار منخفض الكثافة إلى كوليسترول منخفض الكثافة مؤكسد يحمي الأغشية الخلايا من الفساد نتيجة هجوم الشقوق الحرة المتراكمة بالجسم وينشط الجهاز المناعي ويساعد الخلايا على الاستفادة من الاكسجين كما يلعب دوراً مهماً في منع الأصابة بعتامه عدسة العين ويقلل الإصابة بأمراض القلب والشرايين وقد أشارت الدلائل الحديثة إلى ضرورة وجود عنصر الزنك للمحافظة على التركيزات الطبيعية في الدم من فيتامين E كما أن عنصر السيلينيوم ينشط امتصاص فيتامين E واستفادة الخلايا من تأثيره المضاد للتأكسد لذا ينصح بتناول المكملات التي تحتوي على السيلينيوم مع فيتامين C & E بالإضافة إلى فيتامين A للاستفادة القصوي من تأثيراتها المضادة للتأكسد.

السيلينيوم :
شريك متناغم مع فيتامين E ومكون أساسي للإنزيم المضاد للأكسدة المسمي جلوتاثايون بيروكسيداز وكل جزئ من هذا الأنزيم يحتوي على أربع ذرات من السيلينيوم و هذا الإنزيم يستهدف مادة بيروكسيد الهيدروجين الضارة في الجسم ويحولها إلى ماء وهو حارس ممتاز للقلب والكبد والرئتين والسيلينيوم أيضاً ينبه تفاعل الأجسام المضادة تجاه عوامل العدوى.

الزنك :
أحد مكونات الإنزيم المضاد للأكسدة سوبر أكسيد ديسميوتاز الضروري للمحافظة على المستويات الطبيعية لفيتامين E في الدم كما يساعد على امتصاص فيتامين A ويلعب دوراً مهماً في تنشيط الصحة الغدية الإنجابية والوظائف الطبيعية لجهاز المناعة.
سوبر أكسيد ديسميوتاز :
إنزيم يستعيد حيوية الخلايا ويقلل سرعة تدميرها ويقوم بمعادلة أكثر أنواع الشقوق الحرة شيوعاً وأكثرها خطورة على الجسم " سوبر أكسيد " كما أن هذا الأنزيم يساعد الجسم على الاستفادة من الزنك والنحاس والمنجنيز وتميل مستويات الإنزيم إلى انخفاض التدريجي مع تقدم السن لذا ينصح به في كثير من البحوث كمضاد للشيخوخة كما يحمي المادة الوراثية بالخلية من تأثير المسرطنات لذا يطلق عليه العلماء اسم حارس الخلية.
مساعد الإنزيم :
مساعد الإنزيم مضاد للأكسدة مشابة لفيتامين E وهو أيضاً يلعب دوراً مهماً في توليد الطاقة بالخلايا ومنشط لجهاز المناعة والدورة الدموية ومضاد للشيخوخة ويفيد القلب والأوعية الدموية بدرجة كبيرة.
الميلاتونين :
من بين أحدث ما تم اكتشافه من مضادات التأكسد هرمون الميلاتونين وهو الأكثر فاعليه من بين المواد القابضة أو المضادة للشقوق الحرة ويحمي الجسم بصورة كبيرة من العوامل المدمرة المؤثرة على نواة الخلايا وهي القلب المركزي للخلايا الذي يحتوي على المادة الوراثية كما يحمي خلايا القلب ويساعد على التجدد بعد الإصابة بنوبات قلبية وينشط إنزيم جلوتاثايون بيروكسيداز مضاد أخر للأكسدة.
 
jride22_ilالتاريخ: الأحد, 2012-08-12, 10:17:55 AM | رسالة # 3
فريق
نائب القائد العام

2011-06-08
المشاركات : 1051
جوائز: 5 +

Offline
موسوعة كاملة ومتكاملة وشرح وتقديم رائعين.شكرا عزيزي
 
منتديات العرب » قسـم الطـب والصــحة » منتدى الثقافـة الصحـية و الطبيــة » الهرم الغذائي
  • صفحة 1 من%
  • 1
بحث:


Copyright MyCorp © 2021 | Gaza Software