حوار مع صحيفة "بوابة الأهرام" عزت الدوري - منتديات العرب


| التسجيل | دخول
الأحد, 2016-12-11, 1:53:52 PM
أهلاً بك ضيف شرف | RSS
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
مشرف المنتدى: سعدالدين 
منتديات العرب » قـسم الأخـبار والسياســة » منتدى أخبـار الوطن العربي » حوار مع صحيفة "بوابة الأهرام" عزت الدوري
حوار مع صحيفة "بوابة الأهرام" عزت الدوري
jride22_ilالتاريخ: الأربعاء, 2012-10-03, 4:41:31 PM | رسالة # 1
فريق
نائب القائد العام

2011-06-08
المشاركات : 1051
جوائز: 5 +

Offline
حوار مع صحيفة "بوابة الأهرام" عزت الدوري: إيران تمتلك سلاحاً نووياً منذ 40 عاماً

: فى الجزء الثانى من الحوار مع صحيفة "بوابة الأهرام"، يواصل عزت إبراهيم نائب الرئيس العراقى فى عهد صدام حسين الأمين العام لحزب البعث العربى الاشتراكى (قطر العراق)، والذى يلقبه البعث بـ "شيخ المجاهدين" الحديث عن الدور الذى تحاول إيران لعبه في العراق ومنطقة الخليج، ويعترف بأخطاء البعث الاستراتيجية، ويقدم رؤيته لثورات الربيع العربى، كما يواصل الحديث عن المقاومة العراقية، وانسحاب أمريكا من العراق.

وفيما يلى نص الجزء الثانى والأخير من الحوار:

قامت أمريكا باحتلال العراق بحجة أسلحة الدمار الشامل.. كيف تقيمون موقفها من إيران؟

- حقيقةً لقد اقترفت الإدارة الأمريكية ولا أقول الشعب الأمريكي أبشع جريمة في تاريخ أمريكا كدولة عظمى وحضارية، وتدعي أنها راعية للحرية والديمقراطية وحرية الإنسان وحقوقه باحتلالها للعراق، وليس لهذه الجريمة مثيل لا في التاريخ القديم ولا في التاريخ الحديث، وهي قطعًا خارج سياقات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي، وهي قطعًا خارج سياقات القيم والمبادئ السماوية التي أرادها الله سبحانه للإنسان في الأرض، وقد لفقت لعملها المشين هذا أخس الأكاذيب وأقذرها حول امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل، وقد اعترفت الإدارة الأمريكية على لسان بوش ووزير خارجيته كولن باول وغيرهم فيما بعد بعدم وجود أسلحة دمار شامل في العراق.

وقد تأكد العالم كله بعد الاحتلال من خلو العراق من هذه الأسلحة، أما بشان إيران فقد جرى الاحتلال بمشاركة إيرانية أساسية مكشوفة ومفضوحة، وهذا ما اعترفت به إيران نفسها متباهية على لسان علي أكبر أبطحي نائب الرئيس الإيراني السابق، وأن التحالف الأمريكي الصهيوني الإيرانى معروف ومكشوف أنظر إلى موضوع الملف النووي الإيراني كيف تتعامل معه الإدارة الأمريكية والكيان الصهيوني، وكيف وفرت له الزمن والفرصة المناسبة لاستكمال مهامه في إنتاج السلاح الذري، لكي تبتز الأمة العربية وتهدد منطقة الخليج العربي برمتها لكي تضطر دول الأمة باللجوء إلى أمريكا والارتماء في أحضانها ولكي تأخذ إيران حصتها المتفق عليها مع أمريكا في الأمة وفي المنطقة.

التحالف الأمريكي الصهيوني الإيراني معروف ومفضوح منذ زمن الشاه، وبعد أن قضوا وطرهم من الشاه، ومنذ إمداد إيران بالسلاح في معركة القادسية عن طريق إسرائيل وحتى الغزو والاحتلال وحتى اليوم قد وفرت الإدارة الأمريكية الغطاء على امتداد 9 سنوات لإيران وعملائها لتدمير العراق وقتل شعبه، ثم سلمت العراق اليوم بالكامل لإيران من خلال عملائها في العملية السياسية ومن خلال تواجدها الرسمي والأمني والمخابراتي والسياسي والاقتصادي.

وإني أقول للأمة ولشعبها وشعب أمريكا الحضاري الإنساني الصديق الذي وقف ضد غزو دولته لبلدنا إن إيران قد امتلكت السلاح النووي قبل اليوم، وهي تنتظر الفرصة المناسبة لكي تعلن امتلاكها له، وستفاجئ العرب والعالم بهذا الإعلان، نحن لدينا متابعة دقيقة ونمتلك معلومات مهمة للغاية عن المشروع الإيراني النووي، إن متابعتنا امتدت لأكثر من 40 عامًا منذ زمن الشاه، ولذلك على العرب أن يتوحدوا ويعبئوا كل إمكانات الأمة لمواجهة الخطر القادم، ولا يطمئنوا إلى مزاعم أمريكا والغرب بحمايتهم.. أمريكا والغرب معا غير قادرين على حماية من ليس لهم في حمايته مصلحة أساسية وحيوية.

بعد الاحتلال هل يوجد دور وتأثير لإسرائيل في العراق؟

- أوضحنا في أجوبتنا السابقة وفي كل خطاباتنا ورسائلنا وبياناتنا طبيعة الحلف الأمريكي الصهيوني الإيرانى في احتلال العراق وقبل احتلاله، واليوم وتحت حماية ورعاية أمريكا وإيران فقد بدا واضحًا تواجد الموساد الإسرائيلي والشركات الإسرائيلية بمختلف أنواعها ومهامها وعلى نحو سافر ومكشوف في العراق، وأن المقاومة العراقية الباسلة اليوم تركز كل جهدها ضد الوجود الإسرائيلي ووجود الفرس وعملائهم وجواسيسهم في العملية السياسية المخابراتية وعند تحطيم المشروع الإيرانى في العراق وطرد عملائهم سينتهي دور إسرائيل وسينتهي وجودها في العراق قطعًا، وحتى يتحقق تحرير العراق الشامل والكامل بإذن الله.

ما هي مظاهر المد الإيراني في العراق والوطن العربي.. وهل هو مد مذهبي أم سياسي؟

- إن مظاهر المد والتغلغل الإيراني والتي شارفت إلى حد الاحتلال والابتلاع لبعض أقطار الأمة واضحة للعيان، بل أصبحت صارخة، ففي العراق قد سلمت أمريكا عمليتها السياسية إلى إيران بالجملة، وقد تخلت عن عملائها القدامى والجدد المناهضين للمشروع الفارسي في الأمة، وبهذا تكون هذه الإدارة قد سلمت العراق برمته إلى إيران وفق شراكة وتقاسم مصالح بينهما، وأقول وإن لم تتوحد قوى الثورة في العراق وفي الأمة وينهض شعب العراق وشعب الأمة خلفها لتحطيم هذا المشروع البغيض، وفي لبنان يوجد دولة إيرانية فارسية صفوية داخل دولة لبنان تمامًا وأقوى منها، لها جيشها الذي هو أقوى من جيش لبنان وأكثر منه عدداً وعدة، وهناك في الخليج العربي تحتل هذه الدولة العدوانية إقليم الأحواز من الوطن العربي، وتحتل جزر طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى من الإمارات، وتطالب رسميًا بالبحرين، وأخيرًا وبعد نكسة الأمة الكبرى في العراق أصبحت إيران تطالب وعلى لسان رئيسها أحمدي نجاد بالخليج كله من دولة الكويت إلى حدود عمان مع شطر من أرض المملكة العربية السعودية، وهي اليوم تركب موجة ما يسمى بالربيع العربي، لتؤسس قواعد ومواطئ قدم لها في كل أقطارنا العربية استعدادًا للغزو المرتقب ووفق مشروع تصدير الثورة.

أما في العراق بشكل خاص فهي تستبيح جميع محرماته ومقدساته وحرية شعبه وكرامتهم وسيادة وطنهم واستقلالهم، فهي تقصف القرى الحدودية في شمال العراق يوميًا وعلى طول الحدود معها، وهي تسرق النفط العراقي وتنهبه وتحتل جزءًا كبيرًا من أرض العراق، وهي تقطع المياه عن العراق وتضخ مياه البزول المالحة والملوثة إلى العراق، وهي تشرف مباشرة على عمل القوات المسلحة العراقية حتى التفاصيل، خصوصًا في مهام القتل والاعتقالات والمطاردات والإعدامات ومشروع الاجتثاث.

لماذا لا يشارك البعث في العملية السياسية بعد أن أعلن إنهاء الاحتلال؟

- للبعث موقفه الواضح والقوي والمعروف ضد أي نوع من أنواع الوجود الاستعماري على أرضه والعملية السياسية المخابراتية هي صنيعة المحتلين ومظهر من مظاهر وجودهم وأداتهم المباشرة لتنفيذ بعض مشاريعهم وأهدافهم داخل العراق، التي عجزوا عن تحقيقها بالقوة، فالبعث يرفضها جملة وتفصيلًا، وهي تمثل مظهراً من مظاهر الوجود الإمبريالي الصفوي المشترك وإن مجاهدي البعث والمقاومة بكل فصائلها الوطنية والقومية والإسلامية الذين هزموا قوات الاحتلال سيحطمون صنيعتهم العملية السياسية المخابراتية، التي ضربت فعلًا في الصميم بهزيمة قوات الغزو من العراق، وهي تترنح اليوم ويتصاعد الصراع والاحتراب بين أطرافها ويواصل مجاهدو البعث والمقاومة تهديم أركانها وصولًا إلى تحقيق النصر الشامل والتحرير الناجز للعراق ومواصلة مسيرة النهوض والتقدم بإذن الله.

ما تقييمكم لانتفاضة الشعوب العربية؟

- أنتِ سميتها انتفاضات الشعوب العربية، ونحن نقول هي انتفاضة الشعب العربي في أقطار أمته التي نضجت ظروف وعوامل الانتفاضة والثورة فيها، وأقول لحد الآن لم يرتق أيًا من هذه الانتفاضات الجماهيرية المجيدة إلى مستوى الثورة، وإنما هي انتفاضات تعبر عن تطلعات محدودة كالظلم والتهميش والفقر والحرمان، أملنا كبير بجماهير الأمة الثائرة أن ترتقي بثوراتها أو بانتفاضاتها إلى مستوى الثورة الشاملة العميقة لإحداث التغيير الجذري السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وللتحرر من الاستعمار وكل أنواع الهيمنة والسيطرة، والتطلع إلى وحدة الأمة وحريتها وتقدمها الحضاري الإنساني واستعادة دورها الطليعي الرائد بين الأمم إن انتفاضات جماهيرنا العربية في بعض أقطار الأمة تعبر عن إرادة الأمة وشعبها الأبي للنهوض والتحرر والتقدم، وهو يمثل امتدادًا واستلهامًا لثورتنا وجهادنا في العراق على امتداد السنوات التسع، التي خلت وما حقق شعب العراق العظيم ومقاومته الباسلة من انتصارات تاريخية مجيدة على الغزاة المحتلين.

إن انتفاضات شعبنا العربي في بعض أقطاره قد استلهمت من إشعاعات الجهاد على أرض العراق الطاهرة، وبالتأكيد فإن الحلف الإمبريالي الصهيوني الصفوي يحاول احتواءها أو تحجيمها أو تقزيمها أو حرفها عن مسارها التاريخي، وعن أهدافها السامية في التحرر والانعتاق وفي التطور والتقدم لا سمح الله، وانظر إلى الذي حصل في ليبيا ودور حلف الناتو، وهذا يحصل اليوم في البحرين وقبلها اليمن وحتى في تونس ومصر الحبيبة حاول هذا الحلف النيل من ثورة 25 يناير وسبق أن أعلنا موقفنا وتقييمنا لثورات وانتفاضات شعبنا العربي في مصر وتونس واليمن وليبيا وسوريا بأننا مع الثورات والانتفاضات الجماهيرية قلبًا وقالبًا، وبنفس الوقت نحن ضد أي تدخل أجنبي عسكري أو سياسي وبأي شكل من الأشكال وسنقاوم مع شعبنا في أقطاره أي نوع من أنواع التدخل الخارجي، ونحن واثقون بأن هذه الانتفاضات والثورات وبدعم من جماهير الأمة وقواها الوطنية والقومية من المضي في مساراتها الصائبة الموصلة إلى النهوض الوطني القومي الإنساني التحرري الشامل والعميق.

الجنوب العراقي له وضعية خاصة.. هل سيطرت عليه إيران بالفعل كما يشاع؟

- إن المقاومة العراقية الباسلة شملت العراق كله من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه وأن جنوب العراق هو في قلب المقاومة منذ اليوم الأول للاحتلال إلى يومنا هذا، ولابد أنك قد سمعت من الإعلام أن أول فصيل انطلق في الجنوب هو الجيش العربي لتحرير الجنوب، ومنذ الأيام الأولى للاحتلال الذي لقن الاحتلال البريطاني دروسًا قاسية، فجعلهم يهربون من العراق في وقت مبكر.. إن شعبنا في الجنوب وفي الفرات الأوسط يقف اليوم في طليعة المسيرة الجهادية للتحرير، وإن أداءه وعطاءه في ميدان الجهاد أكثر وقعًا وإيلامًا وخوفًا ورعبًا لإيران وعملائها وأذنابها هناك.. ألم تسمع ما فعله البعث في كربلاء الحسين قرة عيون المجاهدين وحلمهم، لقد سيطر البعث بشكل كامل على المحافظة ومدينة كربلاء تحديدًا ليلة كاملة، وزع وخط على الجدران وعلق لافتات في كل شارع وزقاق ومحلة قد وزع ثمانمائة ألف منشور وملصق وأحدث هزة عنيفة في قلوب العملاء والخونة، وهكذا قبلها في النجف والبصرة والناصرية وواسط وفي كل مدن الجنوب وقراه.

هل انسحبت أمريكا من العراق تحت ضغط المقاومة فعلًا أم انسحبت بعد أن حققت أهدافها؟

- خاضت المقاومة العراقية بفصائلها الباسلة معارك ضارية تصدت فيها للمحتلين البغاة الطغاة الغزاة وحلفائهم الأشرار وعملائهم الأذلاء، على امتداد السنوات التسع من عمر الغزو قدمنا الأعداد الكبيرة من الشهداء كما ذكرنا فى الجزء الأول من الحوار، وقد تمكنت هذه المقاومة العظيمة بكل فصائلها الوطنية والقومية والإسلامية حتى أنجزت وعدها لشعب العراق وللأمة فقصمت ظهر الغزاة المحتلين، فكان إعلانهم عن انسحابهم إلى ما أسموه بالقواعد الآمنة في الثلاثين من يونيه عام 2009م بداية انهيار قواتهم المسلحة، وفعلًا نفذوا هزيمتهم إلى هذه القواعد في الحادي والثلاثين من أغسطس عام 2009، وقد كان ذلك اليوم المجيد هو يوم الفتح الأول واستمرت الملاحقة والمطاردة لقوات الغزو سواء في القواعد أو حين خروجها لمهامها الخاصة، حتى أعلن الرئيس أوباما عزمه الانسحاب الكامل في الثاني والعشرين من أكتوبر عام 2011.

فقد كان هذا اليوم هو يوم الفتح الثاني وصولًا إلى هزيمة وهروب آخر جندي غازي محتل في الحادي والثلاثين من يناير من العام الماضي، فكان يومه بحق هو يوم الفتح الأكبر والأعظم وهو يوم النصر العظيم، وهو عندنا اليوم يمثل عيدًا وطنيًا وقوميًا للعراق والأمة، ولقد تجرع الغزاة المحتلون البغاة خسائر فادحة ليس في البشر والمعدات فحسب بل وحتى على صعيدي السياسة والاقتصاد، وحدث الإفلاس الاقتصادي والمالي والهزة الاقتصادية المدّوية للبنوك الأمريكية والغربية، انظر إلى لقطة من الخسائر الفادحة التي منيت بها أمريكا يقول العالم الاقتصادي الحاصل على جائزة نوبل للاقتصاد، الذي وصف حرب العراق (بالحرب الكارثية وبالهزيمة المرة التي كلفتنا خسائر سندفع ثمنها لثلاثين عاما قادمة، وقد أوصلت أمريكا إلى حافة الانهيار).. هذا ما جاء بكتابه الشهير (حرب الثلاث ترليونات دولار الكلفة الحقيقية لحرب العراق).

وكل من يقرأ هذا الكتاب من أحرار الأمة ومناضليها سيشعر بالفخر والاعتزاز لما حققته المقاومة العراقية من هزيمة قاسية لأعتى إمبراطورية في التاريخ، وقد تحقق هذا كنتيجة مباشرة ونتيجة أكيدة لما ألحقت المقاومة بهم من خسائر واسعة واستنزاف هائل كاد أن ينهار معه الاقتصاد العالمي برمته.

وأؤكد لشعب العراق والأمة اليوم أن الاحتلال قد أخفق ولم يحقق أي هدف من أهدافه، طالما البعث موجودًا في ساحة المنازلة ومازالت المقاومة الوطنية والقومية والإسلامية موجودة في ساحة الجهاد تترصد وتلاحق وتطارد بقاياهم وعملاءهم وأذنابهم، وأقول بشكل أدق وأوضح أن كل ما حققوه من أهداف ظاهريًا ورسميًا فهو معلق في الهواء سيذهب ويتلاشى في اليوم الأول للتحرير الشامل والكامل لبلدنا، خصوصًا بعد طرد عملائه وأذنابه وجواسيسه خونة الوطن والأمة، ومن المفيد جدًا أن يعود إعلام المقاومة وإعلام الأمة ومناضليها وأحرارها إلى مذكرات بوش (قرارات مصيرية) ليرى فعل المقاومة وإنجازاتها على الأرض، ومن منظار عدوها اللدود ذكر بوش أنه قرر عام 2006 سحب قواته من العراق بفعل القوة الهائلة التي جابهت قواته واستنزفتها حتى أوصلتها إلى حافة الانهيار الشامل والهزيمة الكارثية.



 
منتديات العرب » قـسم الأخـبار والسياســة » منتدى أخبـار الوطن العربي » حوار مع صحيفة "بوابة الأهرام" عزت الدوري
صفحة 1 من%1
بحث:


Copyright MyCorp © 2016 | Gaza Software